Posted by: althekr | سبتمبر 13, 2010

هل تعلم؟ ترتيب القرآن

هل تعلم

أن ترتيب القرآن على هذه الطريقة هو أمر توقيفي على النبي صلى الله عليه وسلم قام به في رمضان. لذا لابد للقاريء المتبصر في أن يتذوق حلاوة ترابط هذه السور وترتيبها ويستشف الحكمة من ذلك.

) ما هو التناسب في القرآن؟

هو عبارة عن إيجاد علاقة بين الآيات والسور، ولقد اهتم السيوطي بهذا العلم عناية خاصة، ووجد مناسبات بين آيات القرآن في 13 مناسبة وهي كالتالي:

بيان مناسبات ترتيب السور وحكمة وضع كل سورة مكانها، فالقرآن مقسم إلى:

1-      السبع الطوال من سورة البقرة إلى سورة التوبة. حيث تجمعها فكرة واحدة وهي ( عرض المنهج الرباني الذي فرضه الله عز وجل على آخر أمة إسلامية ) بمعنى آخر الأسس.

2-      المئين: وهي السور التي تتراوح آياتها المئات مثل سورة يونس وما يليها.

3-      المثاني: وهي أقصر من المئين ومنها الحواميم (السور التي تبدأ بـ حــم).

ويركز المئين والمثاني على الأدوات التي لابد للمسلم أن يقوم بها حتى يثبت، وتعينه على القيام بالمنهج كالتوبة، استشعار نعم الله، الإعتدال والوسطية في الدعوة لهذا المنهج، الصبر على المحن كما جاء فس سورة (يوسف)، الأخذ بالأسباب والتطور الحضاري كما جاء في سور (النمل والشعراء)، التخلق بأخلاق الأنبياء، الإستسلام لله تعالى من سورة الأحزاب إلى ص، الدعوة إلى اتباع النبي صلى الله عليه وسلم كم في سور (الفتح، الحجرات، محمد …).

4-      المفصل مثل سورة (ق إلى جزء عَمَّ)، ولقد سمي مفصلاً لكثرة الفصل بين سوره بالبسملة، وبها جزاء المتبع وعقاب الغير متبع من خلال وصف الجنة والنار، وبها تقوية للعقيدة في النفوس وهي ختام المنهج بإختصار.

إن ترتيب القرآن هكذا ليس له علاقة بطول السورة بل بالفكرة وبموضوع السورة، وقد تتناسب الآيات والسور كعقد فريد بعدة صور منها:

1-      كل سورة تأتي شارحة لما أُجمل في السورة التي قبلها. فالبقرة كلها أحكام للمنهج بشكل سريع ومبسط، ثم تأتي السور الست التي تليها تشرح وتفصل ما فيها فكرة فكرة. فمثلاً سورة البقرة تتحدث عن الجهاد ولكن الأنفال والتوبة تتناول هذه الفكرة مفصلة.

2-      تناسب فاتحة السورة بخاتمة السورة التي قبلها، فسورة الإسراء كلها تتحدث عن القرآن…ويختم السورة بالآية: {وَقُل الحَمدُ لِلّه الَّذِي لَمْ يَتَّخِذ وَلَدَاً وَلَم يَكُن لَهُ }. وافتتح السورة التي بعدها (الكهف) بـ { الحَمدُ لِله الذِي أَنزَلَ عَلى عَبدِهِ الكِتَاب…}. رغم أن موضوع سورة الكهف لا يتحدث عن القرآن بل عن الفتن… .

3-      مناسبة مطلع السورة بمقصد السورة نفسها الذي سيقت له – فسورة (طه) تتكلم عن السعادة في اتباع منهج الله عز وجل وترمي إلى موضوع الشقاء أيضاً. وأن الشقاء بسبب مخالفة الكتاب { طَـهَ  *  مَاأضنزَلنَا عَلَيكَ القُرآنَ لِتَشقَى }. كما قال في قصة آدم عليه السلام مع ابليس { وَلاَ يُخرِجَنَّكُمَا مِنَ الجَنَّةِ فَتَشقَى }. فمن لم يتبع أوامر الله عز وجل فهو شقي { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَاي فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشّقَى }.

أما سورة الحج ( تناقش الحج، والجهاد )...مالحكمة؟

لأن الحج هو أكبر معين على الجهاد الكبير، وذلك لمجاهدة النفس في الحج. ولكن مطلع السورة لا يتحدث عن الجهاد ولا عن الحج، بل عن الساعة. وذلك لأن الحج نموذج مصغر ليوم القيامة.

4-      مناسبة أوائل السورة لأواخرها. تبدأ سورة المؤمنون { قَدْ أَفلَحَ المُؤْمِنُون } وصفاتهم، وتنتهي بـ { إِنَّهُ لَا يُفلِحُ الكَافِرُون }.

5-      ترتيب الآيات في السورة وعلاقتها ببعضها.

أ‌-       إرتباط الآية بما قبلها وما بعدها. غالباً ما تكون الآية متممة لما قبلها أو ما بعدها، أو مؤكدة أوشارحة، أو فيها ترغيب أو ترهيب، أو بها تفصيل لما سبقها، أو تعليل أو…

* { وَإِلَــــهَكُم لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الرَّحمَنُ الرَّحِيِم } تأتي الآيات التي بعدها بدليل قوي دال على توحيد الله وصفاته ومنها الرحمة { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَــوَاتِ وَاخْتِلَافِ الَّليْلِ وَالنَّهَارِ…}.

* { وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَ الفَسِقِين * الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِنْ بَعدِ…}مفصلة.

* { يَاأَيُّهَا الَّذِيِنَ ءَامَنُوا كُتِبَ عَلَيكُم القِصَاصُ فِي القَتْلَى…}وجاءت الآية التي بعدها معللة { وَلَكُمْ فِي القصَاصِ حَيَاةٌ يَاأُولِي الأَلبَاب}.

ب‌-  ارتباط ألفاظ الآية وفقراتها ببعضها. قال تعالى: { يَسْئَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيت لَلنَاسِ وَالحَجِّ وَلَيْسَ البِرُّ بِأَن تَأتُوا البُيوتَ مِنْ ظُهُورِهَا..}.

) ماعلاقة الأهلة والحج بالبيوت وإتيانها من ظهورها؟

لأنهم كانوا قديماً يعتادون أن يعودوا لبيوتهم داخلين إليها من ظهورها أيام الحج. وأنه ليس من الأفضل لكم أن تسألوا عن الأهلة بل اسألوا عما تفعلوه في الحج وهو الأفضل. ولأن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.

6- تنوع أساليب البلاغة وأنواع الخطابات.

7- المحسنات البديعية.

8- فواصل الآيات ومناسبتها لللآيات التي قبلها، وذلك مرتبط بصوت وإيقاع الآيات، وكل صوت له هدف.

9- مناسبة تسمية السور وتأتي باسم السورة إختصاراً لموضوعها.

10- مناسبة إختيار المرادفات دون غيرها.

ففي البقرة يقول تعالى: {فَأتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثلِه }وهي أول سورة في ترتيب المصحف، وجاء في سورة هود وقال: { فَأتُوا بِعَشرِ سُوَرٍ مُفتَرَيَات…} علماً بأن ( هود) هي السورة العاشرة في ترتيب المصحف، ولقد تحداهم الله عز وجل في العشر السور كلها.

كما جاء في( البقرة ){ وَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجّعَل هَذَا بَلَدَاً ءَامِنَاً وَارزُق أَهلَهُ…} ثم جاء في (ابراهيم) وقال:{ رَبِّ اجّعَل هَذَا البَلَدَ ءَامِنَاً وَاجنُبْنِي وَبَنِي أَن نَعبُدَ الأَصنَام }.

نلاحظ أنها في الآية الأولى نكرة وفي الثانية معرفة وذلك..

v     لأن ابراهيم عليه السلام دخل مكة أولاً، وكانت نكرة لا يوجد بها بيت ولا بشر ولا ماء ولا شجر، ولا أسباب معيشة لذا كانت نكرة ودعا لها بالرزق.

v     وفي الآية الثانية، قال هذا الدعاء لأنه قد بنى البيت الحرام بمكة وأصبح الناس يعيشون فيها وأصبحت معروفة يطوف الناس عندها لذا جاءت معرفة بأل، ولكن في هذه الآية كان يدعو خائفاً عليهم من عبادة الأصنام لا لطلب الرزق.

( كفواتح فقط )

( التسبيح ) كلمة جاءت بكل مرادفاتها في القرآن ومصادرها:

{سُبْحَانَ} جاءت في (الإسراء) كمصدر لغوي أصلاً ثم تدرجت تصريفاتها..

{سَبَّحَ} للزمن الماضي كما في (الحديد) و (الصف) ثم

{يُسَبِّحُ}للزمن المضارع كما في (الجمعة) و(التغابن) ثم

{سَبِّح} للفعل الأمر كما في سورة (الأعلى) تدرجاً.

11- القراءات المختلفة المشهورة والشاذة. يوجد سبع قراءات مختلفة قد تضيف معنى جديد أو تشدد على أمرها.

12- تفاوت الألفاظ في آيات القصص أو تقديم الألفاظ وتأخيرها.

) كل السور التي تذكر قصة موسى مع فرعون فيها يقولون: {ءَامِنَّا بِرَبِّ مُوسَى وَهَارُون} ماعدا في سورة واحدة يقولون:{رَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى}.لماذا؟

ذلك يدل على أن السحرة ليسوا على لسان واحد، لذا اختلف ورود الأسماء على الألسن لكن الأغلبية قدمت موسى على هارون.

آخـــــــــــــــــــــــــــــــــــراً

) مالغاية من نزول القرآن مفرقاً؟

1- تثبيتاً لقلب النبي وتسلية له وإجابة على أسئلة أعدائه وتحدياً لهم.

2- خطاب للمؤمنين وتقوية لهم وتسلية وإجابة على أسئلتهم ونعيمهم، وخطاب للكافرين ورداً على أسئلتهم وتحديداً لهموردعاً لهم وإنكاراً عليهم وعذابهم.

3- ليسهل تلقيه وفهمه وتطبيقه حسب المناسبات (التدرج في الوصول إلى حكم).

4- إثبات أنه تنزيل من حكيم حميد {وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الكِتَابِ لَدَينَا لَعَلِيٌ حَكِيمٌ}

5- ترتيب القرآن توقيفي على النبي صلى الله عليه وسلم.

بواسطة \  Asma almasri جزاها الله عنا خير الجزاء


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: