Posted by: althekr | سبتمبر 26, 2008

تابع التدبر

بسم الله الرحمن الرحيم
0الأن ننتقل الى اثبات الأمر الأخر ان القرآن كله مترابط فيما بينه ,ويشكل وحده منتظمه مترابطه.
اول سورة من سور القرآن  هي الفاتحه ويلاحظ انها اوجزت معاني القرآن كله فمعاني القرآن كلها تدور حول العقائد ,والعبادات .ومناهج الحياة,والسورة بدأت بالعقيده (بسم الله الرحمن الرحيم0الحمدلله رب العالمين 0الرحمن الرحيم 0مالك يوم الدين)وثنت بالعبادات (اياك نعبدوإياك نستعين)وثلثت بمناهج الحياة (اهدنا الصراط المستقيم 0صراط الذين انعمت عليهم)وبينت اخيرا ان منهاج المسلمين متميز(غير المغضوب عليهم ولا الضآلين)ويلاحظ  ان اخر فقرة فيها مبدؤة بكلمة( اهدنا) ويأتي في سورة البقرة (ألم0ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين)فالرابطه بين البقره والفاتحه والقران كله
واضحه.
0ننتقل الى سورة  البقرة والسور التي تليها الى سورة يونس وهي المسماة بالسبع الطوال :البقرة .ال عمران.النساء.المائدة.الأنعام.الأعراف .الأنفال والتوبه)لنرى هل هناك رابط بينهم؟
سورة البقرة مبدؤة ب(أل~م~)ويأتي بعدها عشرون آية تتحدث عن اقسام الناس في المصطلح القرآني.متقين,كافرين ومنافقين,وتصف كلاً منهم .ثم تأتي بعد ذلك خمس أيات مبدؤة بكلمة (ياأيها الناس)وفيها دعوة الى الناس ان يكونوا من الفئة الأولى(المتقين)وان طريق التقوى هو عبادة الله وتصف الأيات مظاهر قدرة الله وان القرآن لاشك فيه ,ومصير الذين لايسلكون والذين يسلكون هذا السبيل.
0ثم تأتي ثلاث أيات تتحدث عن الله عزوجل والقرآن وموقف المهتدين وضلال الضآلين به وصفاتهم(الذين ينقضون عهدالله من بعد ميثاقه ويقطعون ماأمرالله به أن يوصل ويفسدون في ألأرض أولئك هم الخاسرون)
0تأتي بعد ذلك أية مبدؤة بكلمة (وهو)تتحدث عن الله انه خلق كل شيء في الأرض للبشر.
0تأتي بعد ذلك عشرايات تتحدث عن قصة ادم عليه السلام ونزوله الى الأرض وتختم بالقاعده التي تحاسب عليها البشرية(فمن تبع هداي فلاخوف عليهم ……)بعد ذلك يقص الله من قصص بني اسرائيل وموقفهم من الهدي المنزل عليهم ,ثم من قصة ابراهيم عليه السلام وعبوديته لله ودعواته ووصاياه.ثم قواعد حول القبلة الاسلاميه,ثم اوامر لها علاقة بالعبادة والتقوى ثم فريضة الله على المسلمين في امر القتال(كتب عليكم القتال وهو كره لكم….)ثم تأتي ايه مبدؤة ب(يسألونك)فيها استفتاء من اصحابه عن قضيه لها علاقة بالقتال ثم تفصيلات في امور كثيرة حتى نهاية السورة ومن السهل على اي دارس للسورة
ان يجد وحدتها ولكن هدفنا اثبات الصلة بين هذه السورة والسور الست التي تليها ولعلك تندهش اذا قلنا ان الست التي تأتي بعدها انما تشرح وتفصل هذه المقامات بشكل واضح لا يلتبس على المتأمل.
0سورة البقرة مبدؤة  ب(أل~م~)وآل عمران مبدؤة بنفس الحروف .سورة البقرة مبدؤة (ذلك الكتاب لاريب فيه)وآل عمران مبدؤة (الله لا إله الا هو الحي القيوم 0نزل الكتاب بالحق)
0العشرون اية الأولى في البقرة تتحدث عن المتقين .الكافرين والمنافقين.وآل عمران كلها توضح ملامح هذه الفئات الثلاث  والحدود التي ينبغي ان تقف عليها الجماعة المسلمة في في علاقتها مع الفئتين الأخريين.
0بعد العشرين آية من سورة البقرة تأتي آية مبدؤة ب(ياايها الناس)والتي تبين طريق التقوى للإنسان وان التقوى هدف (إعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون)
0وتأتي سورة النساء بعد آل عمران مبدؤة (ياايها الناس اتقواربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )نفس النداء ونفس المعاني وكأنك عندماتدرس سورة النساء انما تدرس التقوى طريقاً وسلوكاً.
0وبعد هذه الأيات تأتي ايات تتحدث عن نقض العهد ,ثم تأتي سورة المائده وهي مبدؤة بالأمر بالوفاء بالعقود(ياأيها الذين امنوا اوفوا بالعقود),(واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به) وكأن السورة تذكربالمعاني الأساسية للعهودالأساسيه اتي من تمسك بها اهتدى بهدي القران.
0ثم تأتي سورة الأنعام تفصل سورة البقرة .سورة البقرة(هوالذي خلق لكم مافي الارض جميعا)وتاتي في  سورة الأنعام (هو) ,(وهو).(هوالذي خلقكم من طين),(وهوالقاهر فوق عباده),(وهو الذي يتوفاكم),(وهو الذي جعلكم خلائف في الأرض )
0في سورة البقرة قصة آدم عليه السلام وتنتهي القصة بقاعدة (فمن تبع هداي)وتاتي سورة الأعراف(اتبعوا مأنزل اليكم من ربكم)وتاتي بعدها قصص عن امم كيف كان موقفهم من الهدي المنزل عليهم فكأن السورة عرض عملي وتاريخي ومناقشه في جو القاعدة التي انتهت بها قصة ادم في سورةالبقرة.
0بعد آية القتال في سورة البقرة تأتي كلمة(يسألونك)وفيها استفتاء عما له علافة بالقتال,وسورة الأنفال مبدؤة بكلمة (يسألونك)والسورة كلها والتي بعدها سورةالتوبه تتحدثانعن القتال وأدابه ويلاحظ ان الورتان مكتوبتان بلا فاصل (البسمله)فكأن السورتين شرح وتفصيل للفريضه التي ذكرت في سورة البقرة وهي فريضة القتال.

المصدر honey جزاها الله خير الجزاء


Responses

  1. ترابط رائع سبحان الله العلي العظيم

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمراتً)سورة البقرة 126
    وفي سورة ابراهيم اية 35(وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمناً)
    ماهو الفرق بين هذا بلدا امناً وبين هذا البلد؟
    ج\هذا اشارة الى المذكور في قوله( بوادٍ غير ذي زرع) اي قبل بناء الكعبة لهذا كانت نكرة في البقرة بدون (ال)التعريف لأنها (مكه)لم تكن معروفه وكانت وادغيرذي زرع ولكن بعد نبوة ابراهيم عليه السلام ودعائه وبناء الكعبةاصبحت معروفة وكلمة( البلد)في سورة ابراهيم بعد بناء الكعبة ,فيكون (بلد ) مفعول ثاني و(امناً)صفته و(هذا البلد)في ابراهيم مفعول اول و(آمناً)مفعول ثاني

  3. رائع جدا … مرة سألني احد الاخوان عن هذا … الان عرفت
    شكرا جزاك الله خيرا

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    قوله تعالى في سورة البقرة اية 35(اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها…)بالواو.
    وفي الأعراف اية 19(فكلا)بالفاء.(اسكن )في الأيتين ليس بأمر السكون الذي هو ضد الحركه,وانما الذي في سورة البقرة الذي معناه الإقامه وذلك يستدعي زماناً ممتداً فلم يصح إلا بالواو لأن المعنى اجمع بين الإقامه فيها والأكل من ثمارها ,ولو كان الفاء مكان الواو لوجب تأخير الأكل الى الفراغ من الإقامه لأن الفاء للتعقيب والترتيب.والذي في الأعراف من السكنى الذي معناه اتخاذ الموضع سكنا لأن الله اخرج ابليس من الجنه بقوله (اخرج منها مذؤماً)وخاطب ادم عليه السلام(وياآدم اسكن انت وزوجك الجنة )اي اتخذاها سكناً لأنفسكم (فكلا من حيث شئتما)فكانت الفاء أوْلَى لأن اتخاذ المسكن لايستدعي زمنا ممتدا ولايمكن الجمع بين الإتخاذ والأكل فيه ,بل يقع الأكل عقبه.
    وزاد في سورة البقرة(رغداً)لزيادة الخبر تعظيماً بقوله(وقلنا) بخلاف سورة الأعراف (قال)انه في الأعراف كان خطاب قبل الدخول الى الجنة وفي البقرة كان الخطاب بعد الخول الى الجنة


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: