Posted by: althekr | أكتوبر 20, 2007

البلاء

حدثنا ‏ ‏محمد بن رمح ‏ ‏أنبأنا ‏ ‏الليث بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن أبي حبيب ‏ ‏عن ‏ ‏سعد بن سنان ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏
عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه قال ‏ ‏ عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط

قوله ( فمن رضي فله الرضا ) ‏
‏أي رضا الله تعالى عنه جزاء لرضاه أو فله جزاء رضاه وكذا قوله فله السخط ثم الظاهر أنه تفصيل لمطلق المبتلين لا لمن أحبهم فابتلاهم إذ الظاهر أنه تعالى يوفقهم للرضا فلا يسخط منهم أحد . ‏

اللهم اجعلنا عند البلاء من الراضين فنفوز بمحبتك


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: