تطبيق على ” تدبر آيات القرآن ” مهم جدا جدا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعزائي قراء مجلة الذكر

أرجو منكم المبادرة وأداء هذا التطبيق وقبل التطبيق ارجو قراءة جميع مواضيع التدبر

التطبيق من سورة ص
(ولقد فتنا سليمان والقينا على كرسيه جسداً ثم أناب)
33أيه

المطلوب قرأة تفسير هذه الأية من 3 تفاسير وتلقوها على النت تفسير صفوة التفاسير للصابوني وتفسير في ظلال القرآن لسيدقطب واي تفسير تختاروه من عندكم وشوفوا الفرق  بين التفاسير وايهم اصح
أرجو التعليق والتجاوب وشكرا وسيتم تصحيح الإجابات من قبل الاخت honey فشدوا العزم

Responses

  1. انا احاول اعمل هذا التطبيق على ات وجه

    انا ابي استخدم تفسير السعدي سؤالي للأخت هوني: هل هذا التفسير يعتبر من التفاسير الصحيحة والجيدة اللي ممكن نرجع لها

    وشكراااا

  2. اختي ممكن تزويدينا بالرابط لهذه التفاسير وجزاك الله خيرا

  3. السلام عليكم
    الأخ وليد….
    شكرا لك اهتمامك وواصل القرأءة والله راح تحس بتغيير في قرآءة القرآن .بالنسبه لتفسير السعدي رائع لكنه تفسير فقط من غير تدبر.
    بس انصحك بتفاسير اخرى (تفسير القاسمي,تفسير الصابوني,ابن كثير,التفسير الوسيطلوهبه الزحيلي,في ظلال القرآن لسيد قطب,تفسير الشعراوي…….)بس بصراحه انا ارتحت اكثر شي للشعراوي ولسيد قطب رغم انهم بيعطونا مقدمات طويله ويتبحروا في الأيه بس حقيقي يفهموا 100%

    الأخت miss dede

    على القرآءه ويارب تكوني استمععتي ,بالسبه للرابط
    http://www.altafasir.com
    وفقنا الله واياكم لكل خير

  4. عذرا الرابط لا يعمل

  5. مارأيكي بتفسير الجلالين؟ وهل صحيح به معتقدات باطلة وشكرا؟

  6. او اكتبي بالعربي في google كلمة التفاسير تجي على طول راح يفتح الموقع وتختاري التفسير وبعدين تختاري من الجدول اسم السوره ورقم الأيه والكتاب اللي تبغيه.

  7. بسم الله الرحمن الرحيم
    مرجعي التفاسير ” صفوة التفاسير – في ظلال القرآن – مجمع البيان في تفسير القرآن للطبرسي ”
    اختلف العلماء في تفسير هذه الفتنة او الزلة التي وقع بها سليمان عليه السلام فلها العديد من الاقوال من التفاسير من ذكر عددا منها كتفسير الطبرسي ورجح كما رجحوا بقية العلماء تفسير هذه الاية استنادا للحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
    ” أن سليمان قال يوماً في مجلسه: لأطوفنَّ الليلة على سبعين امرأة تلد كل امرأة منهن غلاماً يضرب بالسيف في سبيل الله ولم يقل إن شاء الله فطاف عليهن فلم تحمل منهم إلا امرأة واحدة جاءت بشق ولد رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم قال: ” فوالذي نفس محمد بيده لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرساناً ” فالجسد الذي القي على كرسيه كان هذا ثم أناب إلى الله تعالى وفزع إلى الصلاة ”

    وتكررت الاقوال كذلك في مالمقصود من الجسد الذي ألقي على الكرسي فمنهم من قال جسد سليمان من شدة المرض ومنهم من قال شيطان اسمه آصف ومنهم من قال هو جسد الوليد الذي بلا روح
    نرى ان بعض التفاسير اكتفت بذكر اختلاف العلماء وذكر ماتم ترجيحه فقط مثل ما فعل سيد قطب و الصابوني في تفسيرهم

    هذا اجتهادي والله اعلم

  8. رائع جدا شكرا جميعا على التفاعل

  9. الأخ ابو عبد الرحمن شكرا على اجتهادك الرائع ,وهذا هو المرجح لتفسير هذه االأية بعكس التفاسير الإخرى التي تناولت جانب كبيرمن الإسرائليات في هذه الأية.

  10. الأخ او الأختAA
    بالنسبه لتفسير الجلالين يعتبرمن اهمكتب التفسير بالرأي وهو مايعتمد فيه المفسر في بيان المعنى على فهمه الخاص واستنباطه بالرأيالمجرد وليس بالفهم الذي لايستند الى اصول .والتفسير بالرأي منه ماكان محمود يستند الى اصول ومنه ماهو مذموم يعتمدعلى الأهواء,والثاني حكمه حرام.مثال على ذلك تفسير الزمخشري وعبدالرحمن بن كيسان الأصم,والجبائي وعبد الجبار.هذه مذمومه لأنهم يفسروا على اهوائهم .
    اما بالنسبه للجلالين فلم يكونوا من هذه الفئه,يعني تفسيرهم بالرأي لكنه غير مذموم.
    سُمِّي هذا التفسير بـ ” الجلالين ” نسبة إلى مؤلِّفيه الجليلين: جلال الدين المحلَّى ، و جلال الدين السيوطي ؛ وهو من التفاسير القيِّمة المفيدة، التي لاقت انتشاراً واسعاً بين المسلمين، وعمَّ النفع به ديار المسلمين كافة، لما امتاز به من عبارة وجيزة، وأسلوب واضح بيِّن، ليس فيه تعقيد ولا غموض .

    وخبر هذا التفسير يفيد أن الإمام جلال الدين المحلَّي – رحمه الله – كان من العلماء المبرَّزين في القرن الثامن الهجري، بدأ بتأليف هذا التفسير من سورة الكهف وانتهى به إلى سورة الناس، وعندما شرع في تفسير سورة الفاتحة وما بعدها وافته المنيَّة قبل أن يُتمَّ كتابة تفسير النصف الأول من القرآن؛ ثم جاء الإمام السيوطي بعده – وهو من علماء القرن التاسع الهجري – فقطع العهد على نفسه بإتمام تفسير ما لم يتمكن الإمام المحلَّى من تفسيره؛ فشرع في تفسير سورة البقرة، وأتم التفسير إلى نهاية سورة الإسراء. وبعمل هذين الإمامين اكتمل هذا التفسير، الذي كان له من القبول الكثير، لأمور نلقي الضوء عليها في سطورنا التالية…

    فالقارئ لهذا التفسير الجليل، لا يكاد يلمس فرقاً واضحاً بين طريقة الشيخين، فيما فسراه، بل لا يكاد يحس بمخالفة بينهما – لا شكلاً ولا مضموناً – في ناحية من نواحي التفسير المختلفة، اللهم إلا في مواضع قليلة لا تكاد تذكر .

    ثم إن هذا التفسير قد جاء في غاية من الاختصار والإيجاز، ولعل هذا ما جعل له قبولاً وإقبالاً من الناس، ناهيك عن أسلوبه المميز، من سلامة في العبارة، وسلاسة في اختيار الألفاظ، وحسن تحرير للأقوال، وتقرير للمسائل، وتنقيح للإشكالات…

    ومنهج المؤلِّفين في هذا التفسير كان يقوم على ذِكْرِ ما تدل عليه الآيات القرآنية، وما يُفهم منها، ومن ثَمَّ اختيار أرجح الأقوال وأصحها. ويقوم كذلك على إعراب ما يحتاج إلى إعراب، دون توسُّع أو تطويل يُخرج عن القصد، بل في حدود ما يفي بالغرض، ويوضح المقصود والمطلوب.

    وكان من منهج المؤلِّفين – فوق ما تقدم – التنبيه على القراءات القرآنية المشهورة على وجه لطيف، وبتعبير وجيز، والإعراض عن القراءات الشاذة غير المرضيَّة .

    ونظراً لأهمية هذا التفسير، وما امتاز به عن غيره من التفاسير، فقد اتجهت إليه هِمَمُ كثيرٍ من العلماء؛ فوضعوا عليه التعاليق المفيدة، وكتبوا عليه الحواشي الشارحة، وكان من أهم الحواشي التي كُتبت على هذا التفسير، حاشية الجمل، وحاشية الصاوي ، وهاتان الحاشيتان متداولتان بين أهل العلم .

    ومما يُؤخذ على هذا التفسير أنَّ مؤلِّفيه لم يلتزما منهج أهل السنة والجماعة في مسائل الأسماء والصفات، التي أجمع السلف على إثباتها، دون تحريف، أو تعطيل، أو تكييف، أو تمثيل .

    وعلى الرغم من المآخذ التي أخذت على هذا التفسير، بيد أنه بقي يحتفظ بمكانته في المكتبة الإسلامية، جنبًا إلى جنب مع كتب التفسير الأخرى، وقد اعتبر أحد الكتب التي يُرجع إليها في فهم الكتاب العزيز، وخاصة لمن لم يسعفه الوقت لقراءة التفاسير الموسعة والمفصلة، فكان هذا التفسير مناسبًا لحاجة القارئ العجل، الذي يريد معرفة معنى كلمة معينة من القرآن، أو تفسير آية من آياته. ولا شك، فإن مادة هذا التفسير تلبي حاجة شريحة معينة من الناس، فليس كل الناس قادرًا على قراءة كتب التفسير المفصلة والمسهبة، وفي كل خير إن شاء الله .

    والله اعلم .على فكرة انا باحاول اجتهد في الرد عليكم بما يرضي الله لأني ماني فقيه او داعيه بل طالبة علم فأرجو منكم عدم المؤاخذه في التقصير.

  11. ماشاء الله اجابة ممتازة جزاك الله خيرا

  12. ها ياشباب فين التفسير ؟؟؟؟؟؟؟؟جزى الله ابو عبدالرحمن بألف خير اجتهد وكانت اجابته رائعه .شدوا حيلكم بس ابغاكم تقرأوا الإختلاف في التفاسير وانه ضروري نكون واعيين للأشياء التي نقرأها ونميز بين الاسرائليات والروايات الصحيحه .ياللا ياأمة إقرأ باقي يومين على شهر القرآن.

  13. الأخت miss dede
    لقيت اليوم موقع تفسير جميل جدا بس تحطي الماوس على الأيه اللي تبغيها وتختاري كتاب التفسير اللي تبغيه يجيي التفسير بضغطة وحده.وهذا هو الرابط

    http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=002&
    > >

  14. الرابط رائع لكن عندي سؤال كيف اعرف انه المعلومة من الاسرائيليات ام لا؟

  15. الى رئيس التحرير(althekr)
    الإسرائيليات

    الإسرائيليات : الأخبار المنقولة عن بني إسرائيل من اليهود وهو الأكثر ، أو من النصارى . وتنقسم هذه الأخبار إلى ثلاثة أنواع :
    الأولى : ما أقره الإسلام ، وشهد بصده فهو حق .
    مثاله : ما رواه البخاري وغيره عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد ، إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع ، وسائر الخلائق على إصبع فيقول : أنا الملك ، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الزمر:67) (1)
    الثاني : ما أنكره الإسلام وشهد بكذبه فهو باطل مثاله ما رواه البخاري عن جابر رضي الله عنه قال: كانت اليهود تقول إذا جامعها من ورائها ، جاء الولد أحول ؛ فنزلت : (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ )(البقرة: الآية 223) (2)
    الثالث : ما لم يقره الإسلام ، ولم ينكره ، فيجب التوقف فيه ، لما رواه البخاري (3) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية ، ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم ، وقولوا: ( آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ)(العنكبوت: الآية 46) الآية ، ولكن التحدث بهذا النوع جائز ، إذا لم يخش محذور ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” بلغوا عني ولو آية ، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ، ومن كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده م النار ” رواه البخاري (4) .
    وغالب ما يروى عنهم من ذلك ليس بذي فائدة في الدين كتعيين لون كلب أصحاب الكهف ونحوه .
    وأما سؤال أهل الكتاب عن شئ من أمور الدين ، فإنه حرام لما رواه الإمام أحمد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لا تسألوا أهل الكتاب عن شئ ؛ فإنهم لن يهدوكم ، وقد ضلوا ، فإنكم إما أن تصدقوا بباطل ، أو تكذبوا بحق ، وإنه لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني ” (5).
    وروى البخاري (6) عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه قال : يا معشر المسلمين كيف تسألون أهل الكتاب عن شئ ، وكتابكم الذي أنزل الله على نبيكم صلى الله عليه وسلم أحدث الأخبار بالله محضا ، لم يشب ، وقد حدثكم أن أهل الكتاب قد بدلوا من كتاب الله ، وغيروا ، فكتبوا بأيدهم ، قالوا : هو من عند الله ؛ ليشتروا بذلك ثمنا قليلا أو لا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم ؟ فلا والله رأينا رجلا منهم يسألكم عن الذي أنزل إليكم.

    موقف العلماء من الإسرائيليات

    اختلفت موافق العلماء ، ولا سيما المفسرون من هذه الإسرائيليات على ثلاثة أنحاء :
    أ- فمنهم من أكثر منها مقرونة بأسانيدها ، ورأي أنه بذكر أسانيدها خرج من عهدتها ، مثل ابن جرير الطبري.
    ب- ومنهم من أكثر منها ، وجردها من الأسانيد غالبا ، فكان حاطب ليل مثل البغوي الذي قال شيخ الإسلام ابن تيميه (7) عن تفسيره : إنه مختصر من الثعلبي ، لكنه صانه عن الأحاديث الموضوعية والآراء المبتدعة ، وقال عن الثعلبي : إنه حاطب ليل ينقل ما وجد في كتب التفسير من صحيح وضعيف وموضوع .
    ج- ومنهم من ذكر كثيرا منها، وتعقب البعض مما ذكره بالتضعيف أو الإنكار مثل ابن كثير .
    د- ومنهم من بالغ في ردها ولم يذكر منها شيئا يجعله تفسيرا للقرآن كمحمد رشيد رضا >

    وقد استعنت بموقع الشيخ بن باز رحمه الله…..

    سمعت بعض الناس يعيب على تفسير بن كثير بأنه يستشهد رحمه الله تعالى بالإسؤائليات ظنا منهم أنه شئ محور…

    إلا بن كثير قد بين حكمها في مقدمة كتابه وقال رحمه الله:
    ((ولكن حذه الأحاديث الإسرائيلية تذكر للاستشهاد لا للاعتضاد فإنها على ثلاث أقسام (أحدهما)ما علمنا صحته مما بأيدينا مما يشهد له بالصدق فذاك صحيح (والثاني) ما علمنا كذبه مما عندنا مما يخالفه (والثالث) ما هو مسكوت عنه لا من هذا القبيل ولا من هذا القبيل فلا تؤمن به ولا نكذبه ويجوز حكايته لما تقدم و غالب ذلك مما لا فائدة فيه تعود إلى أمر ديني.
    كما يذكرون في مثل ذلك عدد اصحاب الكهف ولون كلبهم وعصا موسى من أي شجرة واسماء الطيور التي احياها الله لإبراهيم ونوع الشجرة التي كلم الله منها موسى إلى غير ذلك مما ابهمه الله تعالى في القرآن مما لا فائدة في تعيينه تعود على المكلفين في دينهم ولا دنياهم.)) . انتهى كلامه رحمه االله.

    منقول,

  16. قرأة سورة الحجرات بتمعن .

    السؤال\ماهو موضوع السورة(بمعنى لو ماكان لها اسم ايش من الممكن تسميتها من فهمكم للأيات)؟

  17. قال تعالى في سورة البقرة(وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله ……..)آية 23

    وقال تعالى في سورة هود(أم يقولون افترآه قل فأتوا بعشر سورٍ مثله مفتريات
    وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين) اية 13

    الجواب\

    في الإولى لم تنزل سوى سورة البقرة ,لهذا تحداهم الله بأن يأتوا بسورة واحده فقط .

    اما في سورة هود فكان ترتيبها العاشرة بين السور ,لهذا تحداهم بأن يأتوا بعشر سور.

  18. ماشاء الله … الله ينور عليك … ويزيدك من عنده

  19. ماشاء الله هذا وانت طالبة ان شاء الله تتخرجي وتصيري داعية 🙂

  20. لا تحرجوني .كل اللي في الموضوع اني حبيت افيدالناس من الأشياء اللي استفدت منها سابقاً,بس يلرب تكونوا استفدتوا عشان اقدر احط معلومات اخرى.

  21. الحمد لله تمت الفائدة… 🙂

  22. إلى اخواني واخواتي جميعا
    الرجاء المساهمة في نشر هذه المجلة فهي نتاج مجهوداتنا جميعا اسأل الله ان ينفعنا بها في حياتنا وبعد مماتنا

  23. لماذا نسجد مرتين؟؟؟

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    الحمدالله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أله وأصحابه الاخيار

    سأل رجل أمير المؤمنين على ابن ابي طالب كرم الله وجهه

    لماذا نسجد مرتين ؟ ولماذا لا نسجد مرة واحدة كما نركع مرة واحده؟؟؟

    قال رضي الله عنه: من الواضح أن السجود فيه خشوع أكثر من الركوع

    ففي السجود يضع الإنسان أعز أعضائه وأكرمها

    ( أفضل أعضاء الانسان رأسه لان فيه عقله , وأفضل ما في الرأس الجبهه)

    على أحقر شيء وهو التراب كرمزا للعبودية لله, وتواضعاً وخضوعاً له تعالى .

    سأل : لماذا نسجد مرتين مع كل ركعة ؟ ومافي الصفة التي في التراب؟

    فقرأ أمير المؤمنين رضوان الله عليه الآيه الكريمه :

    بسم الله الرحمن الرحيم ((منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارةً أخرى ))

    أول ماتسجد وترفع راسك يعني ( منها خلقناكم )

    وجسدنا كله أصلن من تراب وكل وجودنا من التراب

    وعندما تسجد السجده الثانية تتذكر أنك ستموت ولتراب تعود

    وترفع راسك فتتذكر أنك ستبعث من التراب.

    فسبحان الله

    منقول

  24. هل تعلم

    أن ترتيب القرآن على هذه الطريقة هو أمر توقيفي على النبي صلى الله عليه وسلم قام به في رمضان. لذا لابد للقاريء المتبصر في أن يتذوق حلاوة ترابط هذه السور وترتيبها ويستشف الحكمة من ذلك.

    ) ما هو التناسب في القرآن؟

    هو عبارة عن إيجاد علاقة بين الآيات والسور، ولقد اهتم السيوطي بهذا العلم عناية خاصة، ووجد مناسبات بين آيات القرآن في 13 مناسبة وهي كالتالي:

    بيان مناسبات ترتيب السور وحكمة وضع كل سورة مكانها، فالقرآن مقسم إلى:

    1- السبع الطوال من سورة البقرة إلى سورة التوبة. حيث تجمعها فكرة واحدة وهي ( عرض المنهج الرباني الذي فرضه الله عز وجل على آخر أمة إسلامية ) بمعنى آخر الأسس.

    2- المئين: وهي السور التي تتراوح آياتها المئات مثل سورة يونس وما يليها.

    3- المثاني: وهي أقصر من المئين ومنها الحواميم (السور التي تبدأ بـ حــم).

    ويركز المئين والمثاني على الأدوات التي لابد للمسلم أن يقوم بها حتى يثبت، وتعينه على القيام بالمنهج كالتوبة، استشعار نعم الله، الإعتدال والوسطية في الدعوة لهذا المنهج، الصبر على المحن كما جاء فس سورة (يوسف)، الأخذ بالأسباب والتطور الحضاري كما جاء في سور (النمل والشعراء)، التخلق بأخلاق الأنبياء، الإستسلام لله تعالى من سورة الأحزاب إلى ص، الدعوة إلى اتباع النبي صلى الله عليه وسلم كم في سور (الفتح، الحجرات، محمد …).

    4- المفصل مثل سورة (ق إلى جزء عَمَّ)، ولقد سمي مفصلاً لكثرة الفصل بين سوره بالبسملة، وبها جزاء المتبع وعقاب الغير متبع من خلال وصف الجنة والنار، وبها تقوية للعقيدة في النفوس وهي ختام المنهج بإختصار.

    إن ترتيب القرآن هكذا ليس له علاقة بطول السورة بل بالفكرة وبموضوع السورة، وقد تتناسب الآيات والسور كعقد فريد بعدة صور منها:

    1- كل سورة تأتي شارحة لما أُجمل في السورة التي قبلها. فالبقرة كلها أحكام للمنهج بشكل سريع ومبسط، ثم تأتي السور الست التي تليها تشرح وتفصل ما فيها فكرة فكرة. فمثلاً سورة البقرة تتحدث عن الجهاد ولكن الأنفال والتوبة تتناول هذه الفكرة مفصلة.

    2- تناسب فاتحة السورة بخاتمة السورة التي قبلها، فسورة الإسراء كلها تتحدث عن القرآن…ويختم السورة بالآية: {وَقُل الحَمدُ لِلّه الَّذِي لَمْ يَتَّخِذ وَلَدَاً وَلَم يَكُن لَهُ }. وافتتح السورة التي بعدها (الكهف) بـ { الحَمدُ لِله الذِي أَنزَلَ عَلى عَبدِهِ الكِتَاب…}. رغم أن موضوع سورة الكهف لا يتحدث عن القرآن بل عن الفتن… .

    3- مناسبة مطلع السورة بمقصد السورة نفسها الذي سيقت له – فسورة (طه) تتكلم عن السعادة في اتباع منهج الله عز وجل وترمي إلى موضوع الشقاء أيضاً. وأن الشقاء بسبب مخالفة الكتاب { طَـهَ * مَاأضنزَلنَا عَلَيكَ القُرآنَ لِتَشقَى }. كما قال في قصة آدم عليه السلام مع ابليس { وَلاَ يُخرِجَنَّكُمَا مِنَ الجَنَّةِ فَتَشقَى }. فمن لم يتبع أوامر الله عز وجل فهو شقي { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَاي فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشّقَى }.

    أما سورة الحج ( تناقش الحج، والجهاد )…مالحكمة؟

    لأن الحج هو أكبر معين على الجهاد الكبير، وذلك لمجاهدة النفس في الحج. ولكن مطلع السورة لا يتحدث عن الجهاد ولا عن الحج، بل عن الساعة. وذلك لأن الحج نموذج مصغر ليوم القيامة.

    4- مناسبة أوائل السورة لأواخرها. تبدأ سورة المؤمنون { قَدْ أَفلَحَ المُؤْمِنُون } وصفاتهم، وتنتهي بـ { إِنَّهُ لَا يُفلِحُ الكَافِرُون }.

    5- ترتيب الآيات في السورة وعلاقتها ببعضها.

    أ‌- إرتباط الآية بما قبلها وما بعدها. غالباً ما تكون الآية متممة لما قبلها أو ما بعدها، أو مؤكدة أوشارحة، أو فيها ترغيب أو ترهيب، أو بها تفصيل لما سبقها، أو تعليل أو…

    { وَإِلَــــهَكُم لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الرَّحمَنُ الرَّحِيِم } تأتي الآيات التي بعدها بدليل قوي دال على توحيد الله وصفاته ومنها الرحمة { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَــوَاتِ وَاخْتِلَافِ الَّليْلِ وَالنَّهَارِ…}.

    { وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَ الفَسِقِين * الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِنْ بَعدِ…}مفصلة.

    { يَاأَيُّهَا الَّذِيِنَ ءَامَنُوا كُتِبَ عَلَيكُم القِصَاصُ فِي القَتْلَى…}وجاءت الآية التي بعدها معللة { وَلَكُمْ فِي القصَاصِ حَيَاةٌ يَاأُولِي الأَلبَاب}.

    ب‌- ارتباط ألفاظ الآية وفقراتها ببعضها. قال تعالى: { يَسْئَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيت لَلنَاسِ وَالحَجِّ وَلَيْسَ البِرُّ بِأَن تَأتُوا البُيوتَ مِنْ ظُهُورِهَا..}.

    هل تعلم

    أن ترتيب القرآن على هذه الطريقة هو أمر توقيفي على النبي صلى الله عليه وسلم قام به في رمضان. لذا لابد للقاريء المتبصر في أن يتذوق حلاوة ترابط هذه السور وترتيبها ويستشف الحكمة من ذلك.

    ) ما هو التناسب في القرآن؟

    هو عبارة عن إيجاد علاقة بين الآيات والسور، ولقد اهتم السيوطي بهذا العلم عناية خاصة، ووجد مناسبات بين آيات القرآن في 13 مناسبة وهي كالتالي:

    بيان مناسبات ترتيب السور وحكمة وضع كل سورة مكانها، فالقرآن مقسم إلى:

    1- السبع الطوال من سورة البقرة إلى سورة التوبة. حيث تجمعها فكرة واحدة وهي ( عرض المنهج الرباني الذي فرضه الله عز وجل على آخر أمة إسلامية ) بمعنى آخر الأسس.

    2- المئين: وهي السور التي تتراوح آياتها المئات مثل سورة يونس وما يليها.

    3- المثاني: وهي أقصر من المئين ومنها الحواميم (السور التي تبدأ بـ حــم).

    ويركز المئين والمثاني على الأدوات التي لابد للمسلم أن يقوم بها حتى يثبت، وتعينه على القيام بالمنهج كالتوبة، استشعار نعم الله، الإعتدال والوسطية في الدعوة لهذا المنهج، الصبر على المحن كما جاء فس سورة (يوسف)، الأخذ بالأسباب والتطور الحضاري كما جاء في سور (النمل والشعراء)، التخلق بأخلاق الأنبياء، الإستسلام لله تعالى من سورة الأحزاب إلى ص، الدعوة إلى اتباع النبي صلى الله عليه وسلم كم في سور (الفتح، الحجرات، محمد …).

    4- المفصل مثل سورة (ق إلى جزء عَمَّ)، ولقد سمي مفصلاً لكثرة الفصل بين سوره بالبسملة، وبها جزاء المتبع وعقاب الغير متبع من خلال وصف الجنة والنار، وبها تقوية للعقيدة في النفوس وهي ختام المنهج بإختصار.

    إن ترتيب القرآن هكذا ليس له علاقة بطول السورة بل بالفكرة وبموضوع السورة، وقد تتناسب الآيات والسور كعقد فريد بعدة صور منها:

    1- كل سورة تأتي شارحة لما أُجمل في السورة التي قبلها. فالبقرة كلها أحكام للمنهج بشكل سريع ومبسط، ثم تأتي السور الست التي تليها تشرح وتفصل ما فيها فكرة فكرة. فمثلاً سورة البقرة تتحدث عن الجهاد ولكن الأنفال والتوبة تتناول هذه الفكرة مفصلة.

    2- تناسب فاتحة السورة بخاتمة السورة التي قبلها، فسورة الإسراء كلها تتحدث عن القرآن…ويختم السورة بالآية: {وَقُل الحَمدُ لِلّه الَّذِي لَمْ يَتَّخِذ وَلَدَاً وَلَم يَكُن لَهُ }. وافتتح السورة التي بعدها (الكهف) بـ { الحَمدُ لِله الذِي أَنزَلَ عَلى عَبدِهِ الكِتَاب…}. رغم أن موضوع سورة الكهف لا يتحدث عن القرآن بل عن الفتن… .

    3- مناسبة مطلع السورة بمقصد السورة نفسها الذي سيقت له – فسورة (طه) تتكلم عن السعادة في اتباع منهج الله عز وجل وترمي إلى موضوع الشقاء أيضاً. وأن الشقاء بسبب مخالفة الكتاب { طَـهَ * مَاأضنزَلنَا عَلَيكَ القُرآنَ لِتَشقَى }. كما قال في قصة آدم عليه السلام مع ابليس { وَلاَ يُخرِجَنَّكُمَا مِنَ الجَنَّةِ فَتَشقَى }. فمن لم يتبع أوامر الله عز وجل فهو شقي { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَاي فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشّقَى }.

    أما سورة الحج ( تناقش الحج، والجهاد )…مالحكمة؟

    لأن الحج هو أكبر معين على الجهاد الكبير، وذلك لمجاهدة النفس في الحج. ولكن مطلع السورة لا يتحدث عن الجهاد ولا عن الحج، بل عن الساعة. وذلك لأن الحج نموذج مصغر ليوم القيامة.

    4- مناسبة أوائل السورة لأواخرها. 8بدأ سورة المؤمنون { قَدْ أَفلَحَ المُؤْمِنُون } وصفاتهم، وتنتهي بـ { إِنَّهُ لَا يُفلِحُ الكَافِرُون }.

    5- ترتيب الآيات في السورة وعلاقتها ببعضها.

    أ‌- إرتباط الآية بما قبلها وما بعدها. غالباً ما تكون الآية متممة لما قبلها أو ما بعدها، أو مؤكدة أوشارحة، أو فيها ترغيب أو ترهيب، أو بها ت%Dصيل لما سبقها، أو تعليل أو…

    { وَإِلَــــهَكُم لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الرَّحمَنُ الرَّحِيِم } تأتي الآيات التي بعدها بدليل قوي دال على توحيد الله وصفاته ومنها الرحمة { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَــوَاتِ وَاخْتِلَافِ الَّليْلِ وَالنَّهَارِ…}.

    { وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَ الفَسِقِين * الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِنْ بَعدِ…}مفصلة.

    { يَاأَيُّهَا الَّذِيِنَ ءَامَنُوا كُتِبَ عَلَيكُم القِصَاصُ فِي القَتْلَى…}وجاءت الآية التي بعدها معللة { وَلَكُمْ فِي القصَاصِ حَيَاةٌ يَاأُولِي الأَلبَاب}.

    ب‌- ارتباط ألفاظ الآية وفقراتها ببعضها. قال تعالى: { يَسْئَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيت لَلنَاسِ وَالحَجِّ وَلَيْسَ البِرُّ بِأَن تَأتُوا البُيوتَ مِنْ ظُهُورِهَا..}.

  25. ماعلاقة الأهلة والحج بالبيوت وإتيانها من ظهورها؟

    لأنهم كانوا قديماً يعتادون أن يعودوا لبيوتهم داخلين إليها من ظهورها أيام الحج. وأنه ليس من الأفضل لكم أن تسألوا عن الأهلة بل اسألوا عما تفعلوه في الحج وهو الأفضل. ولأن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.

    6- تنوع أساليب البلاغة وأنواع الخطابات.

    7- المحسنات البديعية.

    8- فواصل الآيات ومناسبتها لللآيات التي قبلها، وذلك مرتبط بصوت وإيقاع الآيات، وكل صوت له هدف.

    9- مناسبة تسمية السور وتأتي باسم السورة إختصاراً لموضوعها.

    10- مناسبة إختيار المرادفات دون غيرها.

    ففي البقرة يقول تعالى: {فَأتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثلِه }وهي أول سورة في ترتيب المصحف، وجاء في سورة هود وقال: { فَأتُوا بِعَشرِ سُوَرٍ مُفتَرَيَات…} علماً بأن ( هود) هي السورة العاشرة في ترتيب المصحف، ولقد تحداهم الله عز وجل في العشر السور كلها.

    كما جاء في( البقرة ){ وَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجّعَل هَذَا بَلَدَاً ءَامِنَاً وَارزُق أَهلَهُ…} ثم جاء في (ابراهيم) وقال:{ رَبِّ اجّعَل هَذَا البَلَدَ ءَامِنَاً وَاجنُبْنِي وَبَنِي أَن نَعبُدَ الأَصنَام }.

    نلاحظ أنها في الآية الأولى نكرة وفي الثانية معرفة وذلك..

    v لأن ابراهيم عليه السلام دخل مكة أولاً، وكانت نكرة لا يوجد بها بيت ولا بشر ولا ماء ولا شجر، ولا أسباب معيشة لذا كانت نكرة ودعا لها بالرزق.

    v وفي الآية الثانية، قال هذا الدعاء لأنه قد بنى البيت الحرام بمكة وأصبح الناس يعيشون فيها وأصبحت معروفة يطوف الناس عندها لذا جاءت معرفة بأل، ولكن في هذه الآية كان يدعو خائفاً عليهم من عبادة الأصنام لا لطلب الرزق.

    ( كفواتح فقط )

    ( التسبيح ) كلمة جاءت بكل مرادفاتها في القرآن ومصادرها:

    {سُبْحَانَ} جاءت في (الإسراء) كمصدر لغوي أصلاً ثم تدرجت تصريفاتها..

    {سَبَّحَ} للزمن الماضي كما في (الحديد) و (الصف) ثم

    {يُسَبِّحُ}للزمن المضارع كما في (الجمعة) و(التغابن) ثم

    {سَبِّح} للفعل الأمر كما في سورة (الأعلى) تدرجاً.

    11- القراءات المختلفة المشهورة والشاذة. يوجد سبع قراءات مختلفة قد تضيف معنى جديد أو تشدد على أمرها.

    12- تفاوت الألفاظ في آيات القصص أو تقديم الألفاظ وتأخيرها.

    ) كل السور التي تذكر قصة موسى مع فرعون فيها يقولون: {ءَامِنَّا بِرَبِّ مُوسَى وَهَارُون} ماعدا في سورة واحدة يقولون:{رَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى}.لماذا؟

    ذلك يدل على أن السحرة ليسوا على لسان واحد، لذا اختلف ورود الأسماء على الألسن لكن الأغلبية قدمت موسى على هارون.

    آخـــــــــــــــــــــــــــــــــــراً

    ) مالغاية من نزول القرآن مفرقاً؟

    1- تثبيتاً لقلب النبي وتسلية له وإجابة على أسئلة أعدائه وتحدياً لهم.

    2- خطاب للمؤمنين وتقوية لهم وتسلية وإجابة على أسئلتهم ونعيمهم، وخطاب للكافرين ورداً على أسئلتهم وتحديداً لهموردعاً لهم وإنكاراً عليهم وعذابهم.

    3- ليسهل تلقيه وفهمه وتطبيقه حسب المناسبات (التدرج في الوصول إلى حكم).

    4- إثبات أنه تنزيل من حكيم حميد {وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الكِتَابِ لَدَينَا لَعَلِ


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: